المختارة
ماضٍ
مجيد
مستقبل
واعد
قيادة مستمرة
المختارة
ماضٍ
مجيد
مستقبل
واعد
قيادة
مستمرة
Slider
الرئيسية / Position / وتنتصر المختارة …

وتنتصر المختارة …

نحو يوم المعركة السياسية- الوطنية- الوجودية ، في السادس من أيار…هذه هي وتيرتنا المتصاعدة. وهذا هو هدفنا الثابت. القضية في العمق أبعد من مجرّد انتخابات، وإن تكن الانتخابات هي الوسيلة والميدان. هي انتخابات في الشكل، ومعركة وجودٍ في الجوهر…سنردُّ بعد غد الأحد بمشاركتنا الكثيفة، وبأصواتنا الشريفة، إلى جانب لائحة المصالحة– سنردُّ –على خلفيّات القانون وواضعيه الذين أرادوا استهدافنا وجودياً ووطنياً في الجبل، كما أرادوا استهداف لبنان- الوطن من أجل إغراقه في مزيد من الطائفية والمذهبية، ومحاولة تجديد الوصاية الخارجية عليه، وإعادة الوصاية  السلطوية الداخلية علينا…سنردُّ على هذه الأهداف، وعلى كلِّ من يقف خلفها، وعلى من يحاول تخريب لبنان من أجل مصالح سلطويّة وشخصيّة ضمن إطار السلطة، وعلى من يريد إعادة مناخ الحرب التي قضينا عليها بالمصالحة الشهيرة المعروفة، ولا سيّما أن أهمّ أطراف الحرب أجروا مراجعة نقدية جريئة وخرجوا من منطق الحرب الأهلية إلى منطق وواقع السلام الوطني الذي يقود إلى بناء لبنان الحديث، لبنان- الوطن ، ولبنان الدولة الديقراطية.

بالأمس كان وليد جنبلاط  شديد الوضوح، فجدّد رفض الحصار تحت مظلّة القانون وتحت أي مظلّة أخرى. ونحن يوم السادس من أيا ر، سنحوِّل هذا الكلام إلى موقف في صناديق الاقتراع، فأصواتنا رافعة الحق مثل راياتنا المرفوعة، وأيدينا متشابكة مع حلفائنا، لكي نبرهن للجميع وفي أهم وأكبر دائرة انتخابية في لبنان، ما كان ممثلونا قد قالوه في لجنة إعداد القانون سابقا، لجهة أن هذا القانون يتنفس الآن بقوة الامر الواقع سلطوياً بسبب ثنائية مصلحية لن نتطرق إليها لأن وليد جنبلاط طلب غض النظر في هذه المرحلة، لكن هذا القانون لن يعيش ، سوى هذه الانتخابات فقط . وسيسقط لاحقا عندما نسقِطه نحن بقوتنا الشعبية، ونسقط معه مشروع الحصار الذي يستهدف ما ترمز إليه المختارة ووليد جنبلاط وتيمور جنبلاط ولائحة المصالحة، وهؤلاء كلّهم  يتمسّكون بالسلم الأهلي وبالوحدة الوطنية وبالاستقلال والسيادة وضرورة نقل لبنان من الطائفية إلى المدنيّة التي تستوعب الجميع في بوتقة الوطنية اللبنانية والانتماء العربي الحر بعيداً عن كل أساليب الوصاية والمصادرة.

استهدافهم ينصبُّ على وجودنا الوطني… وهدفنا حماية هذا الوجود.

استهدافهم يتركّز على المختارة _ الرمز الوطني والعربي… وهدفنا انتصار المختارة.

استهدافهم يشدِّد على تحجيمنا وإطباق الحصار… وهدفنا إسقاط مشروع التحجيم والحصار.

ستسقط أهدافهم بإرادتكم…وستنتصر أهدافنا.

كان المعلّم الشهيد كمال جنبلاط يقول : ” نقول لهذا كن فيكون ولذاك زُلْ فيزول”.

سيكون يوم الأحد6/5/2018يوماً تاريخيّاً….ستنتصر المختارة.

بسام ضو

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

الأول من أيّار: تلازمُ قضيتيْن

بعد خمسةِ أيّامٍ سيكون الاحتفال الكبير (في مرج بعقلين) بالذكرى التاسعة والستين، لتأسيس الحزب التقدّمي الاشتراكي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Person تواصل معنا عبر ال Whatsapp