المختارة
ماضٍ
مجيد
مستقبل
واعد
قيادة مستمرة
المختارة
ماضٍ
مجيد
مستقبل
واعد
قيادة
مستمرة
Slider
الرئيسية / اخبار رئيسية / من أيار ١٩٤٩ إلى أيار ٢٠١٨ المسيرة مستمرة 

من أيار ١٩٤٩ إلى أيار ٢٠١٨ المسيرة مستمرة 

انه شهر نوار شهر الانتصار لكي نستمر فيه بطبع مواقفنا لتاريخ لبنان والإنسان والاصرار على مستقبل أفضل.

ألم يقل المعلم كمال جنبلاط :

” إن يوم العمال هؤلاء هو يومنا أيضاً وشرف أن نطبع في تذكارات هذا اليوم تذكاراتنا، تذكارات الإعلان عن هذا الحزب

كلمة المؤسس المعلم الشهيد كمال جنبلاط في يوم ولادة الحزب في أول أيار 1949 والتي جاء فيها:

في يوم أول أيار المبارك الذي شئنا أن نبرز فيه إلى الناس والذي تنفتح له في كل نفس كوة مطلة على فسحة الأمل، وعلى هدى الطريق الصاعدة وعلى قداسة الجهد البشري المستمر منذ مئات الألوف من السنين، أي منذ فجر الإنسانية الاولى والمتحول – وهو تمرس وتكييف وابتكار للواقع – الى اتصال مباشر باسباب الخليقة وبنبضة الحياة كما لو اننا منها الاداة والصيرورة والشعلة. في يوم العمال – وبينهم الفلاحون الذين يستقبلون بصدورهم شمس الحياة، وبينهم الصناع وأرباب الحرف القابضون بأيدهم والمسيطرون على القوى الهائلة الكامنة في صميم الكون، بحيث تتحول وتمدد بمشيئتهم حتى لتضحي وكأنها جزء منهم ومن أعضائهم أو كأنهم منها الحركة والأعضاء. في هذا اليوم الذي أصبح يوم ذكرى التعاسة والبؤس والإرهاق، نتيجة أن الإنسان لم يعد يعدل بأخيه الإنسان، كما واستحال في نظر مئات الملايين من البشر وكأنهم مصدر للتفرقة والضغينة، ورمز للفجيعة الكبرى واستقطال للألم المادي والأسى النفساني العميق، وصورة للتخويف من الغد المجهول وذعر المرض والتخلي المتنكر والموت. في هذه الساعة الكبيرة من حياتنا والتي اتفق لنا فيها شرف قيادة حركة التحرير والسعي في سبيل هذه العدالة وهذه الأخوة وهذه المساواة الجوهرية بين البشر، نرحب بكم باسم الحزب التقدمي الاشتراي الذي أولانا فضل تمثيله: إعلاناً للحركة وإذكاء للصراع العقائدي المرتقب وإيذانا ببدء انتظام الجماهير رجال الفكر والعمال والفلاحين في صيرورته. سيقرأ البعض هذا الميثاق المرتكزة جذوره على نظرة شاملة في الحياة، أسسها العلم والاختبار الإنساني المتراكم على التاريخ الذي أوضحناه وأعطيناه فعالية التحقق. هذا البعض يقرأه بحذر، ويقرأه بعض آخر بتخوف أو يقرأه بقليل أو كثير من الإيمان. ونحن مغتبطون بهذا كله لأنه دائماً شأن اقتحام الطريق. وأن كل ما نتمنى ليس إلاَّ التوفر عليه بإخلاص. أما نحن فبكل اطمئنان وبثقة وادعة نعلن بأن الحزب التقدمي الاشتراكي قد أصبح قطب حياة نفر ليس بقليل وأنه أيضاً تمثيل وتجسيد لآرائه. بأنفسنا نحن نبدأ من حيث أن الحزب مدرسة في الواقع لإعداد الفرد والجماهير ولتنظيم الجماعة وهي تتطلب القدوة. والجماعة لن تصفى ولن تنتظم إلَّا إذا تحقق فيها الفرد وآمن بتفسه ولا سيما وسط موجة الخوف المسيطرة هنا في لبنان وفي أنحاء الشرق العربي وفي سائر أنحاء الدنيا، وأنه ليصح لنا أن نقرر بأن المعضلة البشرية الكبرى هي في التخلص من الخوف. إن مشكلة المجتمع الحاضر والمدنية القائمة والمتحولة، ومشكلة السلم والحرب على السواء ماثلة في أن نصف الكرة الأرضية يتخوف من التقدم، ويسعى لتأخير صيرورة التطور والحد من عمله في مضمار العدالة والأخوة… بينما يتحرك النصف الآخر نازعاً للصيرورة متطلباً للحركة ناهضاً مع الحياة. ونحن نريد أن نكون من هذا النصف الشعبي الذي يتوق للتطور والصيرورة والحياة. ليس هذا مجالاً لتوضيح المبادئ وأهداف الحزب، ولكن حسبنا أن نعلن بأن لا باطنية في الحزب، نقول ما نضمر. فالحزب هو هذا التوافق الضمني الداخلي الذي يكفل اتصال الحزب وأفراده بتيار الحياة وبتطورها، وبالتالي يضمن لنا الانتصار. إن الصراع التاريخي بين الطبقات الذي استنفذ قوى المجتمع البشري وامكانياته واستنزف جهوده في خلافات ونزاعات داخلية مستمرة يجب أن يزول وان تتحول هذه القوى والجهود والإمكانيات، وتعمل متآزرة لتفهم أسرار الطبيعة والنفس، وبالتالي لاستكمال مجرى التطور في تحقيق وتتميم الطائن البشري. وهذا لا يتم إلَّا إذا صهرنا الأفراد والجماعات في وحدة اجتماعية مستقرة واعية لمصيرها – والحزب صورة عنها – تسندها قوى المحبة والتقارب أي قوة التطور الجامع. في حلبة النضال العقائدي قد يكون لنا أعداء، ولكنهم في الوقت نفسه سيكونون اعداء التطور والتقدم والحياة. إن يوم العمال هؤلاء هو يومنا أيضاً وشرف أن نطبع في تذكارات هذا اليوم تذكاراتنا، تذكارات الإعلان عن هذا الحزب.

د. خطار ابو دياب

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

جنبلاط: انتظروا كلمتي لنحتفل في المختارة

كتب رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط عبر حسابه على “تويتر”: “أجدد ندائي للجميع بأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Contact Person تواصل معنا عبر ال Whatsapp